2 min read  | تقارير, سياسة

قوات النظام تحاول إنتزاع السيطرة من الأرياف الجنوبية والشرقية لدمشق


July 24, 2013

تموز 24, 2013

فريق سوريا على طول

عمان: معارك عنيفة تشتد في الشرق والجنوب من مدينة دمشق, حيث تحاول قوات النظام دفع الثوار إلى الخلف ليتخلوا عن المناطق التي يسيطرون عليها والتي تعتبر مفتاحاً لبوابتي دمشق للتحكم بالمنطقة.

“كلا الطرفين يسعون لفرض سيطرتهم على هذه الجبهة, لإحراز تقدم حاسم في العاصمة,” قال المتحدث الرسمي بأسم سانا الثورة, والذي طلب إخفاء هويته.

وقد صرح ناشطون بأن نتائج هذه الأحداث مازالت مستمرة, وأن الأرياف الشرقية في مأزق رهيب بالترافق مع عدم سيطرة أو تخلي أي طرف من الأطراف عن هذه الاراضي الواقعة على بعد عشرة كيلومترات من العاصمة.

في يوم الاثنين, “قرى الغوطة الشرقية تستيقظ على أصوات المدفعية وقذائف الهاون وراجمات الصورايخ التي تدك أكثر من خمسة عشر بلدة” قال أنس الوزير, 28 عاماً, المتحدث بأسم تنسيقية دوما.

بينما يتوقف تقدم الجيش الحر “بسبب النقص الحاد بالذخيرة والأسلحة النوعية والمتطورة,” أضاف الوزير بأن الثوار يقومون بصد تقدم النظام, مردداً ماقاله ناشطون في أرياف دمشق.

لمدة العشرة أشهر الماضية, فرضت قوات الأسد حصاراً على الغوطة الشرقية, “حاوطتها بحواجز أمنية ووظفت حملات عسكرية قوية لدرء الثوار إلى داخل الريف, ثم تقوم بتنفيذ غارات جوية ضدهم,” أوضح المتحدث الرسمي باسم سانا الثورة في وصف تكتيكات جيش النظام المتبعة في أنحاء سوريا.

إن سماء سوريا هي منطقة حرة “والتي تعطي النظام أفضلية كبيرة,” قال أمير, 22 عام, مواطن صحفي من ضواحي دمشق, والذي طلب عدم ذكر اسمه الكامل.

أصدرت قناة شام الإخبارية المعارضة تقريراً في يوم الاثنين عن حدوث “اشتباكات عنيفة” في مخيم فلسطين الواقع جنوب دمشق, بالإضافة إلى الاشتباكات التي تحدث في القابون وبرزة وبعض المناطق المحيطة بالعاصمة.

اتهم الائتلاف الوطني وناشطون النظام بإستخدامه غازات كيماوية خلال المعارك في مخيم اليرموك, جنوب دمشق, والتي يسيطر عليه الجيش الحر منذ مدة.

“قوات الأسد استخدمت قنابل تحتوي على غازات كيميائية بقصف مخيم اليرموك,” أضاف الائتلاف في تصريح له يوم الاثنين, أن إستخدام الأسلحة الكيماوية “يثبت فقط بأن نظام الأسد قد وصل إلى حد اليأس.”

تعتمد قوات النظام على دعم مقاتلين أجانب في حملاته على دمشق. غالباً يكونون من إيران, العراق, لبنان أو حتى أفغانستان أو اليمن. إن المرتزقة الداعمين للأسد هم “جنود منضبطون يحملون السلاح ويتمتعون بالخبرة اللازمة لملىء الفراغات في الجيش السوري,” أوضح أمير, مواطن وصحفي من ريف دمشق.

 

More Latest…