مدة القراءة: < 1 دقيقة | سياسة, صور, وسائط متعددة

قوات النظام تشدد على حي الوعر للسيطرة على حمص


أكتوبر 29, 2013

الركوع أو الموت جوعا: يمشط قناصة النظام الشوارع بينما تقصف المدفعية مدينة الوعر في حمص يوم الاحد. تعتبر مدينة الوعر ذات موقع استراتيجي لأنها تقع على الطريق الرئيسي الواصل بين دمشق وحماة، وطرطوس ومدينة طرابلس اللبنانية. تكتظ المدينة حالياً بالسكان بسبب توافد النازحين من مناطق المحافظة الأخرى وتحديدا من حمص القديمة، إذ تهرب الناس الان إلى  المناطق التي تعتقد أنها أكثر أمناً.

الوعر محاطة بالمنشآت العسكرية، التي تحولت الى ثكنات للعساكر منذ بداية الحرب. هذه المدينة الغربية ليس لها سوى منفذ واحد وحاجز تفتيش واحد  يديرهما النظام متحكماً بحركتي الدخول والخروج. يقع الحاجز بالقرب من مدينة المزرعة الشيعية والمؤيدة للنظام. تعتبر قرية المزرعة الان مركزاً لقوات حزب الله والقوات الايرانية وأيضاً قوات النظام.

أغلقت قوات النظام حاجز مدينة المزرعة بتاريخ 8 تشرين الاول / أكتوبر، وبذلك تم تجميد حركة دخول وخروج المواد الغذائية. تاركين لافتة كتب عليها “اركع او مُت جوعاً”.

استمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والثوار في مدينة الوعر يوم الاثنين،إضافة إلى تفجير المناطق السكنية بحسب ما نشر موقع المرصد لسوري لحقوق الإنسان.

” يحاول النظام إكمال خططه لتهجير ما تبقى من السُنة في حمص، لهذا السبب يستهدفها النظام.” قال الناشط المتواجد في حمص، أبو الفداء.

تابعونا على فيسبوك أو تويتر 

آخر التقارير…