كيف تلف سيجارك: الدليل السوري للمدخنين في الحصار


May 24, 2017

تتألف الغوطة الشرقية بدمشق من عشرات البلدات والقرى المنكوبة التي يطوقها النظام منذ عام 2012. وفي بداية هذه السنة، شدد النظام الحصار على الغوطة، الذي كان يتخلله بعض المنافذ، وأحكمه ليحتجز بذلك ما يقارب 40000 نسمة داخلها.

وتم إحكام قبضة الخناق حول الغوطة الشرقية في شباط بعد أن بدأت قوات النظام بدك أنفاق التهريب التي تصل بين الغوطة والعالم الخارجي. وفي 21 أذار، أغلقت قوات الحكومة المعبر المتبقي الأخير للغوطة الشرقية، بهدوء ودونما إشعار مسبق، وأقامت السواتر التربية، وانقطعت بذلك الغوطة كلياً وباتت بمنأى عن الغذاء والإمدادات الخارجية.

وبحلول نيسان، تضاعفت الأسعار إلى ثلاثة أضعاف. وخلت رفوف المخازن والمحلات من الخبز وحليب الأطفال والدواء. واستمر وابل القذائف بالتساقط، ووجهت الفصائل المحلية المسلحة أسلحتها بوجه بعضها الآخر.

وفي الأسابيع الأخيرة، أثر التضخم المالي على الغوطة بشدة، ولاسيما فئة المدخنين المدمنين. فبلغ سعر السيجارة الواحدة 4 دولارات. وهو ضعف المبلغ الذي يحصل عليه ياسر، 23عاماً، الذي يقوم بإدخال البيانات طيلة يومه.

الأوراق تطحن بديلاً عن التبغ وتدخن في الغوطة الشرقية. حقوق نشر الصورة لـ ياسر.

ماذا عساه يفعل المدخن المدمن للنيكوتين؟ لف سيجارتك الخاصة بـ”أي شيء”، يقول ياسر سواءً بأوراق الاشجار اليابسة أو أوراق الورد أو الكزبرة أو الملوخية، شعر الذرة، وورق الليمون والنعنع وحتى تفل الشاي أو القهوة. ولفه بأناقة بورق الخياطة القديم الرقيق.

“هل تعرفين مدى صعوبة هذا على شخص أمضى مدة تتجاوز 40 عاماً بالتدخين وتغلغل النيكوتين في عروقه؟” سأل ياسر مراسلة سوريا على طول نورا الحوراني، متحدثاً بلسان أبيه.

كيف خطرت لك فكرة السجائر المصنعة كما يطلق عليها أهل الغوطة؟ ولماذا؟

بعد اشتداد الحصار على الغوطة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني وصل سعر السيجارة الواحدة إلى 1600 ليرة، أي ما يعادل 4 دولارات، وهذا ضعف مقدار دخل الفرد باليوم الواحد، لذلك لم يعد بمقدور الناس شراء الدخان في وقت تتركز همومهم بتأمين الطعام وبالكاد يحققون ذلك.

أنا شاب عازب وليس لدي عائلة أعيلها، أعمل بإدخال البيانات طيلة اليوم بـ 2 دولار فكيف سأتمكن من شراء السجائر وأبقى دون طعام فما بالك بمن لديه عائلة وأطفال.

كنت أجلس مع والدي في حديقة المنزل، كان الحديث يدور عن التدخين وشوقه لتدخين سيجارة.

مرت عليه 3 ايام دون الحصول على سيجارة واحدة، هل تعرفين مدى صعوبة هذا على شخص أمضى مدة تتجاوز 40 عاماً بالتدخين وتغلغل النيكوتين في عروقه.

نفذ صبره، ولم يعد يحتمل ألم رأسه وفجأة قام وأحضر بعض أوراق الاشجار اليابسة وبدأ يدهسهم بيديه في وعاء وقال سأجرب هذا.

استغربت كثيرا في البداية وبعدها قلت في نفسي ربما يكون فعالاً، وأحضرت ورق الخياطة القديم وكان نافعاً بسبب رقته وبدأنا ندخن.

وكان أبي من أوائل من قام بابتكار الدخان المصنع.

ولكن ما تدخنه يخلو من النيكوتين، فهل هذه “السجائر المصطنعة”، ستروق لشخص كوالدك المدمن عليها؟

هذا صحيح فأي مدخن تحفزه مادة النيكوتين الموجودة بالسيجارة، ولذلك حاول البعض بوضع أمور بديلة قد تعوض مادة النيكوتين غير المتوفرة في هذه السجائر.

فالبعض بدأ بخلط تفل الشاي أو القهوة كونها مواد منبهة مع أوراق الأشجار والأعشاب. لم يكن حلاً ممتازاً ولكنه كان مقبولاً عند البعض فليس هناك خيار بديل ولكن المدمن سيدفعه التعود على قبول أي شيء يعوضه ما اعتاد عليه.

ماهي الأوراق المستخدمة في صناعة الدخان؟

هنالك اكتر من خلطة للتدخين وكل شخص يطور خلطته بحسب ذوقه والمذاق الذي يعجبه.

ويستخدم في الخلطات أوراق الاشجار اليابسة وبقدونس وكزبرة وخلطة فيها ملوخية وطرخون ومتة وخلطة فيها شباشيل الذرة وورق ليمون ونعنع وتفل شاي أو قهوة.

والخلطة الواحدة قد تحوي على أكثر من عشبة والأمر أصبح منتشراً تقريباً بكل بيت فلا يوجد بديل للناس.

هل يبيع الناس هذه الخلطات في المحلات؟ وهل يزرع الناس التبغ في الغوطة؟

طبعاً مع الحصار ارتفع سعر الدخان وكذلك ارتفع معه سعر الدخان العربي (التنباك) وسعر الغرام الواحد 200 ليرة وليس من الأوراق الأصلية الجيدة.

كما أنك تحتاج لأوراق لف السجائر وسعر دفتر اللف 1300 ليرة وغير متوفر فوضع الدخان العربي ليس بأفضل من الدخان الطبيعي. بالنسبة للأراكيل فوضعها مشابه وسعر الغرام الواحد من المعسل النظامي 350 ليرة ورأس الأركيلة يحتاج إلى 14 غراما على الأقل.

وبالنسبة للزراعة فهي ممنوعة.

(ليس هناك من قانون رسمي للفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية يحظر زراعة التبغ أو بيع السجائر، وفق ما ذكرت مصادر محلية لسوريا على طول. حتى قبل الحرب، لم تكن زراعة التبغ شائعة. ومنذ سيطرت قوات النظام على منطقة المرج، جنوبي الغوطة في أيار 2016. لم تعد زراعة التبغ موجودة فعلياً، واقتصرت على الفواكه والخضروات).

سوق بلدة كفربطنا في الغوطة الشرقية، كانون الأول عام2017. حقوق نشر الصورة لـ Amer Al-Mohibany/AFP/Getty Images.

نعم هناك بيع للخلطات ببعض المحلات أو على البسطات فمن يقوم بصناعة خلطة ناجحة يقوم ببيعها للمحلات وبدورها المحلات تبيع منها بالغرام.

وسعر الغرام الواحد من الدخان المصنع بالغوطة من 50 إلى 100 ليرة إذا أردت شراءه إذ ليس لديك خبرة بتصنيعه.

وطبعا هناك اختلاف بالأسعار بين الخلطات ولكن الفارق بسيط جداً، وبالنسبة لأوراق اللف فأكثر ما يتم استخدامه هو أوراق الخياطة وأوراق الزبدة وبعض الأوراق الأخرى المتوفرة.

كيف يختلف طعم “السيجارة المصنعة” عن سجائر التبغ؟ وهل تشعر بالقلق بسببها على صحتك؟

في الواقع طعمها ليس جيدا وتشعر بحرقة في حلقك ويختلف طعمها باختلاف الأعشاب المصنوعة منها.

من المؤكد لها أضرار صحية جسيمة على الصدر ومن لم يمت بالقصف في الغوطة يحتمل أن يموت وهو يدخن إحدى هذه السجائر المصنعة، وكان هناك نقل لثلاث حالات إلى المشافي خلال الأسبوعين الماضيين بسبب انسداد الشرايين ولكن لا يمكن تحديد نسبة واضحة حالياً لأضرار هذا الدخان من قبل الأطباء فالأمر انتشر منذ 40 يوما تقريباً والموضوع بازدياد وتفاقم.

وقريباً ستبدأ الأضرار والآثار بالظهور والتفشي أكثر فأكثر.

إذا كان الحصول على الدخان بهذه الصعوبة في الغوطة الشرقية، فلماذا لا تقلع عن التدخين نهائياً؟

في الحصار السابق والذي كان شديداً ايضاً ارتفع سعر الدخان تدريجياً ووصل سعر الباكيت الواحد إلى 4000 ليرة أقصى حد، أما هذا الحصار كان مفاجئاً نسبياً وارتفع سعر الدخان بشكل مهول وتوقف دخوله إلى المنطقة تماماً.

(في بداية عام 2014، فرض النظام حصاراُ تاماً على الغوطة الشرقية لنحو عام تقريباً. وكانت المناطق التي يسيطر عليها الثوار في عام 2014 أكبر، وتضم مناطق زراعية خصبة، كان الأهالي يزرعونها لتخفف عنهم وطأة حصارهم وانقطاعهم عن الإمدادات الخارجية، وفق ما ذكرت سوريا على طول، آنذاك).

والإقلاع عن التدخين ليس بالأمر السهل خصوصاً إذا جاء مفاجئاً، وأكثر من يجد صعوبة بذلك هم المدمنون لمدة طويلة وأغلبهم كبار السن أو من يفوق عمرهم الثلاثين.

وبالنسبة لكبار السن أصبحت لديهم عادة لا يمكن تركها ولم تعد الحياة تعني لهم الكثير ولا حتى العناية بصحتهم خصوصاً وسط ما يعيشونه من ظروف ونحن نموت بأبشع الطرق وطعم الموت واحد مهما اختلف الأسلوب.

أما جيل الشباب الذين لم يستطيعوا الإقلاع عن التدخين يقومون بجمع بعضهم قرابة 5 شباب أو أكثر ويشترون سيجارة واحدة ويتناوبون بتدويرها على بعضهم.

ترجمة: فاطمة عاشور

More Latest…