مدة القراءة: 2 دقائق | الحسكة, تقارير, حلب, سياسة

متحدث رسمي في قوات سوريا الديمقراطية ينفي تورط YPG في تفجير أنقرة


فبراير 19, 2016

أنكر متحدث رسمي في قوات سوريا الديمقراطية (SDF)، التي يقودها الأكراد، اتهامات تركيا التي تحمّل YPG مسؤولية تفجير أنقرة، الذي حدث في اليوم السابق، قائلاً  لسوريا على طول، الخميس، “نحن لا نستخدم أسلوب الجماعات الإرهابية”.

واستهدفت سيارة مفخخة قافلة عسكرية بالقرب من هيئة الأركان التركية في عاصمة تركيا، أنقرة، وأسفرت عن مقتل 28 شخصاً، الأربعاء. وغالبيتهم من العسكرييين، وأصابت 61 شخصا أخر.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، في تصريح له يوم الخميس، أن منفذ العملية سوري وعضو في YPG، الجناح المسلح لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي (PYD)، وذلك بالتواطؤ مع حزب العمال الكردستاني (PKK) المحظور في تركيا.

وأشار داوود أوغلو في التصريح ذاته إلى أن “YPG  أداة بيد النظام، والنظام مسؤول بشكل مباشر عن التفجير”.

ولفت رئيس الوزراء التركي إلى أن “حق تركيا في اتخاذ جميع أنواع التدابير ضد النظام السوري محفوظ”. 

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية ساندت بالسلاح والغارات الجوية في  تشرين الأول الماضي، قوات YPG وحلفائهم من العرب السنة، والذين  شكلوا معاً قوات سوريا الديمقراطية (SDF) في شمال سوريا. وتعتبر كلا من تركيا والولايات المتحدة الأميركية أن حزب العمال الكردستاني (PKK) تنظيماً إرهابياً، فيما تصنف تركيا لوحدها حزب PYD في سوريا كمجموعة إرهابية.

ودعم الولايات المتحدة الأميركية لـ YPGجعل علاقاتها مع تركيا متوترة. وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، أنه يأمل أن التفجير سيحمل “أصدقائنا في المجتمع الدولي إلى فهم مدى ارتباط PYD و YPGبـحزب العمال الكردستاني PKK”.

من جهتها، أنكرت قوات YPG مسؤوليتها عن تفجير الأربعاء.

وفي الأسبوعيين الماضيين، استغلت قوات سوريا الديمقراطية، المتعددة الطوائف، انشغال المجموعات الثورية بحملة النظام المدعومة روسياَ، لتتوسع بالمناطق التي يسيطر عليها الأكراد بالقرب من الحدود التركية. وبدأت تركيا في يوم الأحد الماضي بقصف مواقع تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال حلب.

إلى ذلك، قال طارق أبو زيد، متحدث رسمي ومقاتل في صقوف قوات سوريا الديمقراطية في شمال حلب، في مقابلة لسوريا على طول، السبت الماضي أن “لديهم كل الخيارات الممكنة للرد على قصف تركيا لمناطقهم في سورية”.

وفي يوم الخميس، على أية حال، نفى كلا من المكون العربي والكردي في  SDF تورطهم في تفجير أنقرة، وحذروا من استخدام القوات التركية التفجير كمسوغ لها لتصعيد عملياتها العسكرية في سورية.

وقال أبو زيد لسوريا على طول، “إننا نرفض اتهامنا كقوات سوريا الديمقراطية، ونحن ندين هذا العمل”. وأدانت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية تفجير أنقرة، ووصفته بـ”العمل غير الإنساني” وذلك في فيديو نشر الخميس.

وبين أبو زيد المتحدث باسم جيش الثوار أيضاً، وهو تحالف من فصائل الجيش السوري الحر سابقاً “أننا لا نريد معركة حقيقة مع تركيا، ولا نستخدم أسلوب الجماعات الإرهابية”. وأضاف أن “المسؤول الأول والأخير عن مثل هذه العمليات هو تنظيم داعش”. 

واتهام القوات السورية الديمقراطية بضلوعها بتفجير أنقرة يتيح للحكومة التركية “إنشاء مبررات وهمية وكاذبة من صناعتها لتبرر إرهابها”، وفق ما قال أكرم صالح صحفي كردي، منخرط مع YPG في  شمال شرق محافظة الحسكة، لسوريا على طول، الخميس.

ورداً على قصف تركيا لقوات SDF الكردية والعربية المدعومة أميركيا، حث جو بايدن نائب الرئيس الامريكي “تركيا على ضبط النفس المتبادل ووقف الضربات المدفعية لمواقع شمال سوريا”.

ترجمة فاطمة عاشور

آخر التقارير…