مدة القراءة: 2 دقائق | تقارير

مستشفيات تناضل لعلاج الجرحى بعد هجمات بالصواريخ على شرقي دمشق


أغسطس 25, 2013

آب 25, 2013

ساهمت بهذا التقرير مراسلتنا نهى شعبان، نشرت هذه المقالة في غلوب أند ميل هنا.

بقلم نهى شعبان وفيكتور كوتسيف

عمان وبرلين: أفادت تقارير من سوريين عن حالات من الذعر والهلع والفوضى في الغوطة الواقعة شرقي دمشق وفي غربي بلدة المعضمية، بالإضافة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها المستشفيات لعلاج الجرحى بعد سلسلة من هجمات الصواريخ احتوت على غازات سامة وفقاً لقوى المعارضة.

“تقريباً حوالي الساعة 02.20 بعد منتصف الليل، سمعنا صوت إنفجار لكنه ليس بإنفجار قوي، وبعد دقائق تم إخبارنا عبر اللاسلكي بأنه استخدام لغاز كيميائي قمنا بإستنفار كامل للكادر الطبي،” قال محمد صلاح الدين، ٢٦عام، من زملكا. “حينما نزلت من بيتي، تفاجأت بالأعداد الهائلة في الشارع وكانت حالات الهلع في كل مكان.”

وأضاف: “ما تبقى هو الذعر والحزن. إنها كارثة إنسانية،” صلاح الدين، في واحد من عدة مقابلات هاتفية مع السكان المحليين وقال أن زملكا كانت فارغة تقريباً.

قالت منظمة حقوق الإنسان بأن باحثيها تحدثوا مع سبعة من سكان الغوطة بالإضافة إلى طبيبين والذين وصفوا ما رأوه كما قال أحدهم بأنها سحابة كبيرة من الدخان خيمت فوق المناطق المتضررة.

“أعداد كبيرة من الناس في الغوطة قد لقوا حتفهم، الأطباء وشهود العيان يصفون تفاصيل مروعة والتي بدت أنها استخدام لأسلحة كيميائية، وإن الحكومة تزعم بأنها لم تفعل ذلك،” قال جو ستورك، المدير القائم بأعمال جماعة الشرق الأوسط التي تأخذ من نيويورك مقراً لها. “الطريقة الوحيدة لمعرفة حقيقة ما حدث في الغوطة هي السماح لمفتشي الأمم المتحدة بالدخول إلى تلك المنطقة.”

الأطباء والسكان المحليون الذين يساعدونهم والذي تم الوصول إليهم عن طريق الهاتف، ذكروا أن المستلزمات الطبية بدأت بالنفاذ.

“لقد عدنا للتو من جولة ميدانية في معظم المشافي والنقاط الطبية المحيطة بالمنطقة، إن الأتروبين ولوازم الهيدروكورتيزون تنخفض بشكل كبير وهناك نقص حاد في [أنابيب] الأكسجين في الوقت الحالي،” قال ياسر، يقوم على مساعدة الجرحى في منطقة الغوطة.” وأضاف، “الوضع مأساوي.”

قالت وسائل الإعلام السورية بأن عمليات للجيش تجري في الغوطة الشرقية، ولكنها نفت اتهامات الثوار بأن قوات الحكومة هي من استخدمت الأسلحة الكيميائية. وأصر ناشطوا المعارضة بأن الغاز السام في تلك الصواريخ قد قتل وأصاب المئات.

“انتشرت الرائحة في بعض الأحياء والبلدات التي تقع على مقربة من الغوطة،” قال إسماعيل الديراني، المتحدث بأسم مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق، هي منظمة ناشطة تغطي منطقة العاصمة.

إن المعلومات القادمة من سوريا، من الصعب جداً إثباتها، ويرجع ذلك جزئياً إلى القيود التي تفرضها الحكومة على الصحفيين الأجانب، وهو ما يفسر الإختلاف المتكرر في تقارير الإصابات.

آخر التقارير…