مدة القراءة: 2 دقائق | تقارير, ثقافة ومجتمع, ريف دمشق, سياسة

مظاهرات حاشدة تدين الاقتتال الثوري ، والقنص الذي أزهق أرواح 60 مدنيا خلال ثلاثة شهور


مارس 3, 2016

نظم أهالي مدينة الضمير، شمال شرق العاصمة دمشق، مظاهرة حاشدة يوم الأربعاء، طالبت بإنهاء الإقتتال بين الفصائل الثورية، والذي أزهق أرواح نحو 60 شخصاً من غير المقاتلين، خلال الثلاثة شهور الماضية.

وفي حديث لسوريا على طول مع معاذ كسر، عضو شبكة الضمير مباشر، الخميس، قال إن “همّ المدنيين الوحيد أن تبقى البلد آمنة وبعيدة عن النار، سواء من النظام أو غيره، وذلك بسبب لوعة الناس ولحاق الضرر بهم في الاقتتال الأخير”.

وخرج مئات الأهالي من مدينة الضمير الخاضعة لسيطرة الثوار، والتي تبعد 35 كم شمال شرق دمشق، في مظاهرة الأربعاء، وطالبوا باسقاط السلاح وانهاء الاقتتال، وفقا لما جاء في فيديو نشر في اليوم ذاته على صفحة ضمير 24.

 

Shaam Network  مظاهرة الضمير، حقوق نشر الصورة لـ

 

وفي كلمة للشيخ عيسى السيد، أحد منظمي المظاهرات أعطى إنذاراً لجيش الإسلام وتحرير شام، يمهلهم فيه ليوم الجمعة “لإزالة الأتربة وإنزال القناصين من فوق الأبنية، وإن لم يحصل هذا يوم الجمعة، سنصلي في مصلى واحد يوم الجمعة، ومعنا كل الأدوات لتنظيف البلد، وإنزال القناصين”.

ويعود نشوب الاقتتال بين جيش الإسلام وجيش تحرير الشام، وكلاهما لديهما حضوراً عسكرياَ لافتاَ في المدينة، إلى اتهامات سابقة من الفصيل الأول لتحرير الشام بمبايعته لتنظيم الدولة. وادعى جيش تحرير شام في بيان صادر عن قيادته في شباط أن” داعش بالنسبة لنا فئة باغية ومتعدية”.

ولجيش الإسلام وتحرير شام تاريخ من العداوة يعود إلى بدايات عام 2015، حين تم تشكيل جيش تحرير شام. آنذاك، رفض تحرير شام قتال تنظيم الدولة الذي شنّ هجوما على مواقع الثوار في جبال القلمون الشرقية، وفق ما ذكر موقع الحدث نيوز في نيسان 2015.  

إلى ذلك، قال أحد مقاتلي جيش الإسلام الذين تحدثوا إلى سوريا على طول في كانون الأول إن جيش تحرير شام ” طالب كتائب من الجيش السوري الحر وغيره أن لا يقاتلوا تنظيم الدولة”. ولم يتسن لسوريا على طول، أن تدعم ادعائه بدليل قاطع.

وفي غضون الثلاثة أشهر الماضية، قدرّ عدد من سقطوا بالإقتتال الداخلي بين الفصائل الثورية بـ60 قتيلاً أغلبهم من مدنيي الضمير، وفق ما ذكر مصدر إعلامي في المكتب السياسي الإعلامي لمدينة الضمير،   لسوريا على طول، الخميس.

آخر التقارير…