مدة القراءة: 2 دقائق | اقتصاد, حلب, سياسة, صور, وسائط متعددة

مكافأة 150 ألف ليرة لكل من يدمر آلية عسكرية للنظام في حلب


نوفمبر 18, 2015

في ظل تقدم النظام السوري في ريف حلب الجنوبي الغربي، وعد الشيخ السعودي الجهادي، عبد الله المحيسني، بمبلغ 150 ألف ليرة سورية (نحو 648 دولارا أمريكيا) لأي ثائر يدمر آلية عسكرية للنظام في ريف حلب الجنوبي، في حملة أطلقها الشيخ، يوم الأربعاء.

وذكر المنشور الذي وزع في ريف حلب الجنوبي، وحمل عنوان “إعلان لأبطال مضادات الدبابات”، أن “الشيخ الدكتور عبدالله المحيسني سيقدم مكافأة بقيمة 150 ألف ليرة سورية لكل من يدمر سلاح سيارة 14.5 مجوز فما فوق، في جبهة الريف الجنوبي لحلب، وهذا المنشور سيكون ساري المفعول لمدة شهر من تاريخه”.

ويذكر أن مبلغ 150 ألف ليرة سورية نقدا كاف لطعام ولباس عائلة من خمسة أشخاص لشهرين، ولم يغفل المنشور الشروط للفوز بالمبلغ، وهي: “مقطع مصور وذكر التاريخ والتواصل مع الرامي المجاهد النقيب أبو عبده كاف”.

وأفاد أبو محمود الحموي، إعلامي من ريف حماة، لسوريا على طول، يوم الأربعاء، بأن المنشور يشكل “تشجيعا كبيرا لفرق التاو في جنوب حلب، ليس فقط من أجل المال، بل لأن الشيخ المحيسني محبوب بين الثوار”.

ومن الجدير بالذكر أن المحيسني ظهر في جنوب حلب مع قوات جيش الفتح. وكان المحيسني سافر إلى سوريا في العام 2013، ونظم الكثير من حملات التبرعات والدعم لفصائل سلفية جهادية، بما فيها جبهة النصرة وتنظيم الدولة في العراق وسوريا، حسب ما أفاد به جوانا باراسزوك، إعلامي في إذاعة أوروبا الحرة، في شباط 2014.

وتزايد استخدام صواريخ التاو في حلب بنسبة 700% منذ بدأت الغارات الروسية في تشرين الأول الماضي.

مصدر الصورة: وكالة أنباء العاصي

آخر التقارير…