مدة القراءة: 3 دقائق | مقابلات

ناشط من كفرنبل يشرح تفاصيل إختطافه من قبل داعش


يناير 7, 2014

كانون الثاني/يناير 7، 2014

أحدى لافتات من كفر نبل تعلق حول موقف الرئيس الامريكي باراك اوباما من الأزمة السورية.

بشعارات ولافتات تتفاوت من رسالة دعم لضحايا بوسطن بعد تفجيرات الماراثون في أبريل 2013، أنطلق المركز الإعلامي المعارض في قرية كفرنبل في محافظة إدلب إلى الشهرة بسبب انتشار لافتاته التي تظهر أراء المعارضة المعتدلة في سوريا. بين السوريين المعتدلين الذين يتأملون بسوريا موحدة حرة من الأسد، كفرنبل معروفة بـ ”ضمير الثورة”

لكن في 28 كانون الأول/ ديسمبر، كان هناك تزايد في العداوة بين جماعات الثوار والدولة الإسلامية في العراق والشام وكان هناك تصاعد للعنف، اقتحمت داعش المركز الإعلامي، سرقت الحواسيب والمستلزمات واختطفت ستة ناشطين. في محادثة بين عبد الرحمن المصري من سوريا على طول وعبدالله السلوم، عضو في المركز الإعلامي، يصف عملية الإختطاف ويصر على أن داعش فقدت سيطرتها في القرية.

س. اخبرني عن المشهد كيف تم إعتقالكم من قبل داعش?

كنا جالسين في المقر انا وشاب آخر اسمه حمود الجنيد وهو أيضاً عضو في المكتب الاعلامي.

كنا نتحدث خلال برنامج سكايب مع شخص وكان لدينا ضيفين يتحدثون ايضاً من خلال سكايب. دق الباب فقمت لأفتح فدخل في البداية اربعة اشخاص وصوبوا اسلحتهم الى رأسي وأمروني بالجلوس على الارض واستمر البقية في الدخول للمقر. سألوني أين هم فأجبت من دون ان اعرف, بالداخل!!

بعد دخولهم أوقفونا باتجاه الحائط وسألونا عن الصحفيين الموجودين.

قاموا بالتفتيش فلم يجدوا أحد، فأمرهم اميرهم ان يأخذوا كل الموجودات في المقر فلم ييبقى شيء.

س. من هم الصحفيين؟

وأيضا المكتب الاعلامي في راديو فرش ايضا اعتقلوا الشباب الموجودين فيها وعددهم 6. كانو يبحثون عن اي صحفي بشكل عام.

س. الى اين تم اخذكم؟

تم اخذنا الى مقر داعش في قرية اخرى.

س. اشرح لي كيف كان الوضع ضمن الاعتقال؟ كيف عاملوكم؟ وكم بقيت؟

تم التحقيق معى ومع حمود بس عن موضوع الصحفيين والتمويل، وحول من يقوم يرسم اللوحات ومن يقوم بكتابتها، ومن الذي يطرح هذه الافكار.

جلسنا لمدة اربع ساعات، بعد ذلك قدموا لنا الشاي والتمر ثم ارجعونا الى المكتب.

س. لم يأتي أحد من اهل كفرنبل أو من المجلس العسكري لمساعدتكم بعد الإعتقال؟

قائد من لواء فرسان الحق التابع للجيش الحر.

س. الم يتم التعرض لكم قبل ذلك من قبل داعش؟

لا.

س. حسب تصورك، كيف استطاعت داعش دخول كفرنبل، أليست تحت سيطرة الجيش الحر؟ المجلس العسكري؟

لا يوجد حواجز في كفرنبل لاي فصيل.

س. هل هناك اي تواجد لقوات داعش اليوم في كفرنبل او في البارة؟

لا لم يبقى احد في كل المنطقة.

س. انت كسوري، ومن كفرنبل التي عرفت بمطالبها الثورية الوطنية الخالصة، كيف تصف داعش؟ وهل ترى لها مستقبل في سوريا؟

لا أظن ان لديهم مستقبل فالشعب لا يريدهم.

س. نشاهد اليوم الكثير من السوريين يتجهون نحو التطرف بعض الشي، ألا تعتقد ان باستطاعتهم البقاء بقوة السلاح؟

لا والله. لو كان الموضوع يعتمد على قوة السلاح لما استمرت الثورة للإطاحة ببشار الاسد.

س. كيف تصف داعش؟

مجموعة تحاول تنفيذ مشروع في سوريا باسم الدين, ولكن ليس لدي فكرة عن مشروعهم.

تابعونا على فيسبوك و تويتر.

آخر التقارير…