مدة القراءة: 2 دقائق | اللاذقية, سياسة, مقابلات

ناشط ميداني: حركة طائرات عسكرية روسية بدلا من الطائرات المدنية في اللاذقية


أكتوبر 14, 2015

أوقف مطار باسل الأسد الدولي، الذي يبعد عشرين كيلو متر إلى الجنوب الشرقي من اللاذقية، عمله كمطار مدني ليستقبل الطائرات العسكرية الروسية القادمة إلى سوريا، ولمدة تسعين يوما.

وبحسب ما أفاد به بنان حسن، إعلامي من اللاذقية، لـ عبد الرحمن صلاح، مراسل سوريا على طول، يوم الأربعاء، فإنه “تصل كل عشر دقائق طائرة روسية إلى المطار، بعد إيقاف الرحلات المدنية إلى هذا المطار، وتحويل مسارها إلى دمشق، منذ يوم الثلاثاء”.

هل تأكد وقف استقبال الرحلات المدنية في المطار؟ وما الأسباب؟

نعم تم ايقافها، رغم أن النظام نفى ذلك، ولكن تم التأكد من الغاء الرحلات الى المطار يوم الثلاثاء 13/10/2015 ولم يتم جدولة اي رحلة حتى الان.

السبب يعود الى الازدحام الجوي في المطار بعد مشاركة الطائرات الروسية في القتال في سوريا اي انه يوجد كل عشر دقائق طلعة جوية وفق ما يشاهده الاهالي، ولجعل الطريق سالكا لنقل الاسلحة من والى المطار، هناك معلومات تفيد بأنه يتم توسيع المطار وتركيب اجهزة مراقبة وتحصينه، خصوصا انه تم استهداف المطار سابقا من قبل قوات المعارضة.

ماهي أهمية مطار الباسل العسكرية بالنسبة للنظام السوري؟

كونه محاط بالمؤيدين للنظام، وذلك لموقعه في منطقة الساحل وهو المطار الوحيد الآمن لانطلاق الطلعات الروسية والتي بدأت منذ اسبوعين، ولكونه قريب من القاعدة الروسية في مدينة طرطوس وجميع المراكز الروسية الجديدة وريفها.

وبالنسبة للمدنيين، ماهي أهمية هذا المطار في المنطقة، وهل يؤثر إغلاقه عليهم؟

المطار مهم جدا للمدنيين في شمال سوريا، خصوصا انه المطار الاكثر استخداما حاليا بالنسبة لأهل حماه وحمص والساحل واغلاقه يعد كارثيا بالنسبة لهم، خصوصا بعد اجازة العيد، هناك الكثير ممن يقضون اجازاتهم في الساحل الان أصبحوا في ورطة.

آخر التقارير…