مدة القراءة: < 1 دقيقة | صور, وسائط متعددة

يلي بيته من زجاج, لا يرمي الناس بحجاره


أغسطس 18, 2013

نصر الله باللباس العسكري: حسن نصر الله, قائد حزب الله أعلن أمام الآلاف من مؤيديه يوم الخميس المنصرم بأنه مستعد للذهاب إلى سوريا وقتال “الإرهابيين”.

تلا خطابه انفجار كبير في حي الرويس معقل حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت, أدى لمقتل 24 شخص خلال هذا التفجير وجرح أكثر من مائتين.

بينما استنكر حزب الله قيام “التكفيريين الإرهابيين” بهذا التفجير, لم تتبنى أي جهة هذه العملية. نفت المعارضة السورية وكذلك إسرائيل أي علاقة لهم بالتفجير.

“إذا احتاجت المعركة مع هؤلاء الإرهابيين التكفريين أن أذهب أنا وكل حزب الله الى سوريا, سنذهب الى سوريا,” هذا ما قاله نصرالله مؤكداً إستمرار دعمه الكامل لنظام الأسد.

في حين كانت ردة فعل رئيس تيار المستقبل اللبناني، سعد الحريري، السبت، إن خطاب نصرالله متناقض ويجر لبنان لمزيد من التورط في الحريق السوري، بحسب ما جاء على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي تويتر, وأضاف “الإرهاب هو إرهاب مهما تنوعت وجوهه، لكن حزب الله يفسر الإرهاب وفقاً لمصالحه.”

آخر التقارير…