مدة القراءة: 2 دقائق | ثقافة ومجتمع, ريف دمشق, سياسة, مقابلات

200 حالة تسمم في الزبداني جراء مساعدات أممية منتهية الصلاحية


أكتوبر 26, 2015

اعترفت الأمم المتحدة أن 320 طردا غذائيا، من أصل650 طردا أرسلته إلى مدينتي الزبداني ومضايا المحاصرتين والواقعتين تحت سيطرة الثوار، في 18 تشرين الأول، احتوت على بسكويت منتهي الصلاحية، وفق منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يعقوب الحلو، الذي أرجع الأمر إلى أنه “كان نتيجة خطأ بشري يؤسف له، خلال عملية التحميل”.

وكان البسكويت المنتهي الصلاحية، جزء من المواد الإغاثية المتفق عليها في الهدنة التي توسطتها الأمم المتحدة، ومدتها ستة شهور بين جيش الفتح الذي كان يفرض حصارأً على قريتي الفوعة وكفريا، والوفد الإيراني بالنيابة عن القوات النظامية التي تحاصر الزبداني ومضايا في ريف دمشق الواقعتين تحت سيطرة الثوار.

ونقل نحو200 مصاب معظمهم من الاطفال، الذين تسمموا بالبسكويت المنتهي الصلاحية، السبت الماضي إلى المشفى الميداني في الزبداني، وفق ما قال أبو نضال السوري مدير المشفى، لغالية مخللاتي، مراسلة في سوريا على طول، لافتاً إلى أن أهالي الزبداني الذين يحاصرهم النظام منذ 120يوماً، “لاشك وأن مناعة جسمهم ضعيفة جداً”.

 وبين أبونضال أن الأهالي “مستاؤون وساخطون، لأنهم يرون أنه حتى الأمم المتحدة والهلال الأحمر متآمرين عليهم، فالمواد الفاسدة لم ترسل إلى الفوعة وكفريا بالخطأ أيضاً”.

كيف تم اكتشاف حالات التسمم؟

بعد تناول البسكويت بدأت تظهر حالات إسهال وإقياء، وكثرة عدد هذه الحالات لفت نظر الكادر الطبي، ليتم اكتشاف أنها منتهية الصلاحية وتم سحب ما تبقى منها وإتلافها.

من المفروض أن المواد الجافة كالخبز والبسكويت لا يسبب التسمم لهذه الدرجة التي عانى منها أهالي مضايا والزبداني ماهي أسباب التسمم؟

كما نعلم، أهالي الزبداني ومضايا محاصرون  منذ 120 يوما متواصلاً، فمناعة الجسم قليلة جدا لديهم، وتناول البسكويت الفاسد أثرّ على أجسامهم تاثيراً مباشراً، مما أدى الى حالات التسمم والإقياء والتهاب الأمعاء.

كم عدد الإصابات التي وصلت وما وضعها؟

البسكوت أدى الى تسمم حوالي 200 طفل، أصيبوا بإسهال شديد و إقياء، وأصيبت بعض النساء، لكن العدد الاكبر كان من الاطفال كون النساء مناعتهن أقوى من الاطفال، والان تتم معالجة الاطفال رغم النقص الحاد في الادوية.

ما هو رد فعل الاهالي؟

هناك سخط واستياء من الاهالي، الذين اعتبروا أن الامم المتحدة والهلال الاحمر متأمرين عليهم أيضا بارسالهم مواد منتهية الصلاحية تسببت بتسمم اطفالهم رغم  قسوة الحصار المفروض عليهم منذ مدة، وأنه لم يكن هناك أية مواد فاسدة مرسلة الى كفريا والفوعة.

هل ستقوم الأمم المتحده بتعويض الكميات؟

بعد تواصلنا مع الامم المتحدة، هناك تعهد من الامم بإدخال مساعدات عوضاً عن الفاسدة مع مفاوضات لإدخال حليب الاطفال أيضا.

ماهي الخطوات القادمة التي ستتخذونها في حال وصول مساعدات جديدة؟

سيقوم المجلس المحلي بفحص جميع المساعدات المدخلة مستقبلا، أياً كانت الجهة التي سترسلها.

برأيك، من المسؤول عن هذه المواد الفاسدة؟

من وجهة نظري، إنها عملية مقصودة كون المساعدات تم تعبئتها من مستودعات الأمم المتحدة. وانا  كمدير المشفى تواصلت مع أحد أعضاء الأمم المتحدة، وذكر لي عن وجود مستودعات  للأمم المتحدة يتم فيها تخزين المواد المنتهية الصلاحية، وعند تعبئة المساعدات الآخيرة التي أرسلت كان هناك نقص في المواد وتم استكمالها من المستودعات المنتهية الصلاحية، وتمت التعبئة عن طريق الهلال الاحمر. 

آخر التقارير…