احتجاج ضد جبهة النصرة: أقارب المعتقلين لدى جبهة النصرة احتجوا في وقت سابق هذا الأسبوع أمام المبنى الرئيسي للجبهة في الرقة مطالبين بالإفراج عن المعتقلين. "نحن هنا من أجل المعتقلين, ماهو سبب إعتقالهم" سئل أحد المتظاهرين. فتاة صغيرة قالت أن جبهة النصرة "يعتبرون أنفسهم مسلمون, اريدهم أن يحرروا ,الدي, منذ شهر لم أراه, اشتقت له كثيراً"

إمرأتان تصرخان في الجموع "لن نقبل بإسلام ظالم, نحن مسلمون, هم {جبهة النصرة} يعاملوننا اسوأ من النظام". إحداهن صرخت عندما انتبهت لأحد من داخل المبنى يصورها, حيث سيقوم بإعتقالها لاحقاً "لا تصورني يا جبان, سوف تكون أنت المسؤول امام الله وأمام السوريين".

الرقة هي المحافظة الوحيدة التي تعتبر بشكل عام محررة, وتدار اليوم تحت سلطة جبهة النصرة, تقع في شمال وسط سوريا على الضف الغربية لنهر الفرات. في الأسابيع الماضية لم يتوقف النظام عن قصف مدينة الرقة بالبراميل المتفجرة, فالطيران الحربي هذا الأسبوع قام بغارة جوية على المشفى الوطني للمدينة. في وقت, ما زال الثوار مستمرين في صراعهم مع النظام على الفرقة 17.

الاعتصام بدأ من الصباح واستمر حتى ساعات الليل.