أعلن لواء شهداء الإسلام، يوم الأربعاء، أن قواته سيطرت على العديد من الأبنية الإستراتيجية في المنطقة المتاخمة لمطار المزّة العسكري بعد معارك دامت ثلاثة ايام، في محاولة من قوات المعارضة إخراج قوات النظام من المنطقة الشمالية الغربية من مدينة درايا في الغوطة الغربية.

وقال الناطق الرسمي باسم لواء شهداء الإسلام عمر أبو صلاح، يوم الأربعاء، لسمارت نيوز" تعتبر السيطرة على منطقة الجمعيات وبعض الأبنية القريبة من المطار جزءً من معركة (لهيب داريا) التي يخوضها لواء شهداء الإسلام بمساندة الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام".

وتأتي أهمية مدينة داريا الواقعة تحت سيطرة المعارضة من كونها، تبعد 8 كيلومترات عن مركز العاصمة دمشق، وتقع على حدود مطار المزة العسكري أهم مطارات النظام الذي تقلع منه طائراته لشن هجماتها.

وفي نفس السياق، أفاد مكتب الإعلام الموحد في الغوطة الغربية، يوم الثلاثاء، أن المعركة الجارية تأتي بعد سبعة أشهر من التحضير وحفر الثوار للنفق، كما ذكر المكتب أن 23 عنصرا من قوات المعارضة قتلوا في المعارك الجارية.

أعلن النقيب سعيد نقرش (أبو جمال)، لواء شهداء الإسلام، في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي في تويتر، أن  70 قتيلًا وعشرات الجرحى من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة أو ما يدعى قوات النخبة للنظام سقطوا خلال العمليات العسكرية.

ومن جهتها، أفادت وسائل إعلام النظام أن الاشتباكات مستمرة في داريا، ونشرت صفحة "دمشق الآن" الموالية العديد من الصور لعناصر النظام الذين قتلوا بداية هذا الأسبوع. 

 مقاتلين لواء شهداء الاسلام خلال معارك لهيب داريا. حقوق نشر الصورة لـ