القوات النظامية تقصف الكنائس: هذا الفيديو يُظهر الدمار في اثنتين من الكنائس داخل حمص المحاصرة. كنيسة أم الزنار, واحدة من أقدم الكنائس في حمص, تقع في حيّ الحميدية وسط حمص القديمة.
اشتهرت هذه الكنيسة بوجود حزام السيدة مريم العذارء فيها, والذي سُرق من داخل الكنيسة عندما قامت قوات النظام بإقتحام حمص القديمة في الأشهر الأولى للثورة السورية. تزامناً مع سرقة سيف خالد بن الوليد من المسجد المسمى بأسمه في حيّ الخالدية الواقع شمالاً من الحميدية.


حمص المعروفة بخليطها الديني, حيث هناك تواجد للمسيحيين بنسبة كبيرة في أحياء الحميدية وبستان الديوان, وبأعداد متفرقة ضمن أحياء الوعر وباب دريب.
"هُجر الكثير من المسحيين بيوتهم بعد ما شهدوه من قصف ودمار, حيث بقي ما يقارب 1000 مواطن مسيحي تم إخلائهم في تموز الماضي عن طريق الصليب الأحمر السوري مشروطًاً بإدخال قافلة مساعدات هي الوحيدة منذ بداية الحصار على حمص تضامناً مع من بقى." هذا ما قاله أسامة أبوزيد ناشط إعلامي.
"في حين بقي العشرات حتى اللحظة ضمن الحصار من بينهم رجال دين رفّضوا الخروج حتى فكّ الحصار بشكل كامل," أضاف أبوزيد.


حقوق نشر الفيديو لـ الناشط بيبرس التلاوي.