شهدت المناطق الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة انتشاراً للأمراض، كالالتهابات المعوية الحادة، بسبب شرب مياه ملوثة. ويعود السبب الرئيسي لهذه الأمراض اختلاط مياه الشرب مع مياه الصرف الصحي، حسب ما ذكره أحد القاطنين في مدينة حلب لسوريا على طول، الثلاثاء.

وأفاد حسين الميداني من سكان حي صلاح الدين في حلب ""نتيجة القصف المستمر على المدينة بالبراميل المتفجرة، تتفجر مواسير المياه والصرف الصحي وبهذا تختلط مياه الشرب مع الصرف الصحي". 

وفي نفس السياق، قال الدكتور زياد الواعظ، مستشفى البيان، لشبكة أخبار سمارت المعارضة، يوم الأربعاء: لم نعد قادرين على إحصاء عدد الحالات لأنها كثيرة، وتتوزع على جميع المستشفيات في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، وجميع هذه المناطق تعاني في الأصل من انقطاع لمياه الشرب. 

وفي السياق ذاته، عبّر الكادر الطبي والأطباء في المستشفى عن خوفهم من أن هذه المياه الملوثة سوف تتسبب بانتشار حمى التيفوئيد والكوليرا في المدينة.

وأضاف الواعظ "يستخدم السكان المياه لتلبية حاجاتهم، ولكن هذه المياه في أغلب الحالات تحتوي على كمية كبيرة من البكتيريا، وأحيانا تكون ملوثة نتيجة الانفجارات التي تحدث بسبب القصف أو من الصرف الصحي.