بعد يومين من تجديد هجومه على الزبداني، كثف النظام السوري غاراته وقصفه على المدينة، يوم الثلاثاء. والقى النظام 24 برميلا متفجرا، واستطاع التقدم في حيين من المدينة، التي تبعد 8 كليومترات شرق الحدود اللبنانية السورية.

وأفاد مازن الشامي، الناطق الرسمي لوكالة أخبار قاسيون المعارضة، لسوريا على طول، يوم الثلاثاء، أن النظام السوري ضرب المدينة، الواقعة تحت سيطرة المعارضة، بـ 24 برميلا متفجرا، وأمطرها بقذائف صاروخية ومدفعية من التلال المحيطة بها.

ومن جهتها، أكدت قناة الميادين الموالية، أن النظام سيطر على حيين في غرب وجنوب غرب الزبداني، يوم الثلاثاء، مضيفة أن خمسة مقاتلين من أحرار الشام قتلوا ضمن التقدم الذي حققه النظام.

ومن جهة أخرى، أشارت مصادر موالية للمعارضة أن ما صدر عن النظام مجرد إدعاءات لا صحة لها ولا يوجد أي تقدم للنظام في المدينة.

وقال أبو الهدى الحمصي، ناشط إعلامي معارض من جبال القلمون، لسوريا على طول "ما تزال معارك الكر والفر مستمرة، ولم تستطع قوات النظام السيطرة بالكامل على الحيين، ولكنها سيطرت على بعض الأبنية فقط".

ونفى الشامي المزاعم التي تحدثت عن سيطرة النظام الكاملة على الحيين، مشيرا إلى عدم وجود تقدم صريح للنظام في المنطقتين المذكورتين.

ويذكر أن هذا التصعيد، جاء بعد هدنة استمرت أياما قليلة قبل أن تنهار، يوم السبت، بين قوات المعارضة من جهة والنظام من جهة أخرى.