عمّان - تخبط الحكومة السورية بشأن التعامل مع أزمة الخبز المستمرة التي تضرب مناطق سيطرتها، تعني بالنسبة للمواطنين مزيداً من الانتظار في طوابير طويلة على نوافذ المخابز يومياً.

في آذار/مارس الماضي، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً، كما يظهر في الصورة المأخوذة منه، عشرات المواطنين يتجمعون حول سيارة لتوزيع الخبز، ويتلقّفون ربطات الخبز  (8 أرغفة) التي ترمى في الهواء، 29/ 3/ 2020 (فيسبوك).

عشرات المواطنين نساءً ورجالاً يصطفون في طوابير طويلة أمام فرن الشيخ سعد، في حي المزة، وهو واحد من الأحياء الراقية في دمشق، دون الالتزام بتدابير الوقاية من فيروس كورونا المستجد 18 /10/ 2020 (فيسبوك).

عشرات المواطنين محجوزون داخل أقفاص أمام مخابز "ابن العميد" أحد أشهر مخابز ركن الدين في العاصمة دمشق، كأحد الإجراءات التي اتبعتها إدارة المخابز لتنظيم الدور، 27/10/2020 (أنترنت). بعد يوم على انتشار الصور أزالت محافظة دمشق الأقفاص.

رجل مسن شجّ رأسه نتيجة تعرضه للضرب من عنصر في الأجهزة الأمنية السورية، أثناء محاولة الأخير تخطي طوابير الانتظار الطويلة للوصول إلى نافذة بيع الخبز في فرن "محطة بغداد" بدمشق، 30 /10/ 2020 (فيسبوك).

في طوابير مخصصة للنساء وأخرى للرجال، يتجمع مواطنون أمام مخبز الشيخ في العاصمة دمشق للحصول على مخصصاتهم، دون مراعاة التباعد الاجتماعي أو ارتداء كمامات، 1/ 11/ 2020 (صحيفة تشرين).

جندي يعتلي رؤوس مواطنين أمام نافذة إحدى الأفران في حي الزاهرة في العاصمة دمشق، 11/11/2020 (فيسبوك

عشرات المواطنين يتزاحمون أمام مخابز "ابن العميد" في ركن الدين بدمشق، للحصول على مخصصاتهم من الخبز، 12/ 11/ 2020 (صحيفة تشرين)، وقد صرّح مدير مخابز دمشق نائل اسمندر، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بأن "ثقافة الدور غير موجودة في بلادنا". جاء التصريح في أعقاب موجة انتقادات لاذعة نتيجة وضع أفران "ابن العميد" أقفاص حديدية "لتنظيم الدور، والفصل بين الرجال والنساء وجنود الجيش"، بحسب اسمندر.