لم يتم دعوة حزب الاتحاد الديمقراطي السوري (PYD)، كممثل عن الأكراد للمشاركة في المرحلة الثالثة من محادثات السلام لحل الأزمة السورية في جنيف، التي بدأت يوم الجمعة.

واختلفت كل من روسيا المتحالفة مع النظام، وتركيا المؤيدة للمعارضة، حول ما إذا كان ينبغي أن يندرج حزب(PYD) كجزء من وفد المعارضة للتفاوض مع النظام أم لا.

وتصر روسيا أن وفد المعارضة يجب أن يتضمن  قادات من حزب (PYD) للتوصل إلى نتيجة عادلة، بينما ترفض تركيا بشدة مشاركة حزب (PYD) بسبب علاقته الوثيقة مع حزب العمال الكردستاني (PKK). الذي يعتبر منظمة إرهابية من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى.

وكان وزير الخارجية التركي صرح، في وقت سابق من هذا الاسبوع، أن حكومته ستقاطع محادثات السلام في حال تم دعوة حزب الاتحاد الديمقراطي للمشاركة في صفوف المعارضة.

ويسيطر حزب الاتحاد الديمقراطي، وجناحه المسلح وحدات حماية الشعب (YPG)، على رقعة واسعة من الأراضي في شمال سوريا، والتي يديرها جنباً إلى جنب مع أحزاب كردية أخرى معروفة باسم التحالف الوطني الكردي (KNC).

واتهم أعضاء من التحالف الوطني الكردي (KNC) وغيرها من معارضي حزب (PYD)، في وقت سابق، هذا الأخير بالتضييق على المعارضة والتعاون مع نظام الأسد، بينما ينفي حزب الاتحاد الديمقراطي ذلك.

 صالح مسلم، الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي السوري، حقوق الصورة لحزب الاتحاد الديمقراطي.

إلى ذلك، قال صالح مسلم، الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي، لموقع الأشعة تحت الحمراء يوم الثلاثاء، "من أجل إقرار السلام وايجاد حل سياسي في سوريا، يجب أن يشارك الأكراد في هذه العملية".

وكذلك، قال أحد أعضاء المجلس الوطني الكردي لسوريا على طول، يوم الأربعاء، "أعتقد أنه ليس من العدل اختزال تمثيل الشعب الكردي بحضور حزب الاتحاد الديمقراطي".

وفي مقابلة أجراها كل من عمار حمو ومحمد ابراهيم، مراسلين في سوريا على طول، مع أربعة أشخاص من أكراد سوريا،حول مسألة مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) والتمثيل الكردي في محادثات جنيف، يبدو من الإجابات أن حزب الـ(PYD) لديه صورة سيئة مطبوعة في عقول المعارضة.

اسماعيل شريف، كردي، من عامودا، ناشط إعلامي سابق، هاجر إلى ألمانيا:

هل تعتبر حزب (PYD) جزء من المعارضة السورية؟

حزب (PYD) يدعم النظام، وأكبر دليل على ذلك دوره في قمع المظاهراتفي بداية الثورة، كما أنه نجح في إخماد ثورة شباب الكرد.

(وفي تقرير نشرته KurdWatch تنفي فيه تورط حزب الاتحاد الديمقراطي، حول الانتهاكات المزعومة من قبل نشطاء معارضين للنظام من قبل أعضاء وأنصار حزب الاتحاد الديمقراطي في عام 2012).

هل تؤيد انضمام حزب الاتحاد الديمقراطي إلى صفوف المعارضة لمحادثات جنيف؟

لا، لأنه قدم خدمات للنظام عجز النظام نفسه عن فعلها، واستطاع جعل المنطقة الكردية أرضية آمنة له، والاجتماعات والتنسيق مع النظام وحلفائه الروس في القامشلي هي دليل على ذلك.

(تسيطر القوات الكردية على معظم مدينة القامشلي شمال محافظة الحسكة، في حين أن قوات النظام وحلفائه تسيطر على مطار القامشلي وعلى عدد من المباني والأحياء السكنية. حيث حدثت اشتباكات متعددة بين النظام وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي).

 *   *   *   *

مسعود إيبو، المعروف أيضا باسم أبو المجد كومله، المتحدث باسم لواء أحفاد صلاح الدين، وهو لواء تابع للجيش السوري الحر الكردي في ريف حلب الشمالي:

هل تعتبر حزب (PYD) جزء من المعارضة السورية؟

حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) قتل وهجر كل كردي في سوريا مع الثورة السورية. كما أنه قتل واعتقل وصادر أموال كل كردي له صلة مع الثورة السورية أو له أقارب مع الثورة السورية. فالحزب ليس من المعارضة السورية ولكنه جزء لا يتجزأ من نظام بشار الأسد البعثي.

هل تؤيد انضمام حزب الاتحاد الديمقراطي إلى صفوف المعارضة لمحادثات جنيف؟

 نعم نحن نرحب بأي حزب أو أي شخص يقف مع المعارضة السورية والشعب السوري ضد الاستبداد، ولكن إذا أراد حزب الاتحاد الديمقراطي الانضمام للمعارضة السورية، فليبدأ بمبادرة حسن نية ويقوم بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، المعارضين لبشار الأسد من معتقلاته.

فهم أنفسهم اعتقلوا الشباب الكرد، وعلى رأسهم 8 ضباط أكراد من المجلس العسكري الكردي السوري المشترك، هؤلاء الضباط سوريين، انشقوا عن نظام بشار الأسد وأسسوا كتائب عسكرية كردية، وقاموا بمحاربة بشار الأسد، وقام حزب الاتحاد الديمقراطي بخطفهم واعتقالهم وأمثالهم المئات.

(يشير إيبو إلى اختفاء ثمانية من الضباط الأكراد في شمال حلب عام 2013، بالقرب من الحدود التي تسيطر عليها (PYD)- (كردستان العراق). واتهم أيبو المجلس العسكري المشترك (PYD) بالوقوف وراء اختفائهم في بيان نُشر في أبريل الماضي).

نفى حزب الاتحاد الديمقراطي في عام 2014 احتجازه لأي من السجناء السياسيين. وبحسب تقرير نشرته منظمة العفو الدولية، في سبتمبر الماضي، فإن قوات (PYD) اعتقلت بشكل تعسفي  "المدنيين والمنتقدين السلميين، زاعمة أنهم متعاطفين أو أعضاء في جماعات إرهابية مزعومة").

في تصريح لخالد الخوجة، رئيس الائتلاف السوري المعارض على صفحته "لافروف يخدع العالم بحصر التمثيل الكردي بالـPYD، بينما يوجد عضوان من المكون الكردي في الوفد الذي أقرته الهيئة العليا للتفاوض في الرياض"، فهل برأيك وجود هؤلاء بالوفد المعارض يناسبكم؟

أرحب بأي كردي سوري يقوم بتمثيل الأكراد، ولكن تمثيلهم ليس لأنهم أكراد، وإنما لأنهم سوريين لهم مطالب وحقوق وواجبات. الأكراد سوريين.

يناسبنا أي شخص يقوم بتمثيل الأكراد فالأكراد مع الثورة، ولكن حزب الاتحاد الديمقراطي بعثيين.

أي كردي ثوري له تاريخ ثوري، له تضحيات قدم للثورة السورية، قدم للشعب السوري بعيداً عن أي قومية، بعيدا عن أي انفصال عرقي أو طائفي، فإنه يمثلني.

 *   *   *   *

شيروان إبراهيم، وهو عضو سابق في لجنة الشؤون الخارجية لحزب (PYD):

هل تعتبر حزب (PYD) جزء من المعارضة السورية؟

اعتقد أن هذه المطالب محقة وصالح مسلم يعارض وفقاً لأفكاره ووجه نظر حزبه.واعتقد أن كل السوريين معارضين للنظام، ولكن الطريقة تختلف.

وحزب (PYD) له تاريخ نضالي عريق، ولديه اعضاء كانوا ضمن تكتلات سياسية معارضة سرية، وهناك اعضاء منهم قد قتلوا تحت التعذيب قبل الربيع العربي. إذاً حزب (PYD) معارض ولكن منهجه مختلف. ومع ذلك، إنني أدرك أن (PYD) لديه تجاوزات  من خلال السياسات التي يتبناها، وحظر الممارسات الديمقراطية.

هل تؤيد انضمام حزب الاتحاد الديمقراطي إلى صفوف المعارضة لمحادثات جنيف؟

أريد من مناصري(PYD) الانضمام إلى المعارضة، رغم اختلافي مع القيادة حول أساليبها. وأنا أرى أن النظام  ديكتاتوري. لذلك أؤيد انضمام الـ(PYD) للمعارضة.

متى، ولماذا غادرت حزب (PYD

منذ ثلاث سنوات، لكن الخلاف منذ بداية الثورة حول طريقة تعامل (PYD) مع المتظاهرين والاحزاب الكردية والنشطاء والصحفيين والجمعيات الخدمية والمساعدات.

  *   *   *   *

يشار علي، وهو عضو حالي في المجلس الوطني الكردي وعضو في حركة الإصلاح الكردية السورية:

في تصريح لخالد الخوجة، رئيس الائتلاف السوري المعارض على صفحته "لافروف يخدع العالم بحصر التمثيل الكردي بالـ(PYD)، بينما يوجد عضوان من المكون الكردي في الوفد الذي أقرته الهيئة العليا للتفاوض في الرياض"، فهل برأيك وجود هؤلاء بالوفد المعارض يناسبكم؟

PYD جزء من هيئة التنسيق التي تم تصنيفها كمعارضة لكن لا شك بعلاقتهم وتنسيقهم مع النظام في غالب الأحيان.

المجلس الوطني الكردي هو جزء من الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية، وهو يمثل خمس الوفد الذاهب إلى جنيف، والمجلس الوطني الكردي يمثل جزء كبير من الشارع الكردي، لذا أعتقد أنه من الإجحاف اختزال تمثيل الشعب الكردي بحضور حزب الاتحاد الديمقراطي أو عدمه كما يتداول في الأروقة.

وفي الآونة الأخيرة اتهمت شرطة (PYD) في القامشلي الميليشيات الموالية للنظام بأنها مسؤولة عن التفجيرين الأخيرين.

 

ترجمة: بتول حجار