"فطيستين روحنا لكن امبارح يا كلاب يا خنازير, اربع جرحى خنازير, فطيستين, و16 جريح ماشالله, الله يزيدهن" هذا ما قاله الفنان اللبناني المشهور فضل شاكر بعد اشتباكات جرت الأحد بين الجيش اللبناني ومسحلين من أنصار الشيخ الأسير في صيدا بجنوب لبنان. فضل شاكر البالغ من العمر 44 عاماً, كان من أحد أكثر المغنيين شهرة في الساحة الفنية العربية والذي استطاع التأثيرعلى الكثير من جمهوره بطريقة أداءه الرومانسية وانتقاءه الكلمات العصرية المناسبة لجيل الشباب.


اشتباكات صيدا كما صرحّ الجيش اللبناني "إندلعت بعد إطلاق أحد اتباع الاسير النار على حاجز تابع للجيش". وقال مسؤولون لبنانيون إن 16 جندياً قتلوا وجرح أكثر من 100 شخص منذ تفجر الاشتباكات بين الطرفين. بينما أوضح رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري, والذي يرأس تحالف 14 آذار والمعارض للأسد, والذي بدوره قام بإلقاء اللوم على قوات حزب الله وعلى "هؤلاء من يختبئون وراء سلاح حزب الله."
في الرابع من آذار 2012 ظهر شاكر في مظاهرة داعمة للثورة السورية في بيروت أقامها السلفيوّن بقيادة الشيخ أحمد الأسير والمعروف بعدائه لحزب الله, أوضح حينها دعمه للثورة السورية "مشارك نصرة لأخواننا المظلومين..., المفترض كل حدا عندو كرامة وعندو دين يشارك بهاد المهرجان," وقام بإهداء أغنية للثورة في سوريا تحت اسم <سوف نبقى هنا>. بعد ذلك, ظهر شاكر في عدة مقابلات تلفزيونية وصرح بإعتزاله وتركه للفن.