بدأ سكان معضمية الشام، منذ سنة ونصف، بإنتاج مادة الغاز من أجل الاستخدام اليومي في المنازل، عن طريق استخدام النفايات والخزانات والأنابيب.

وإلى الآن، فإن حوالي 50 عائلة في البلدة المحاصرة، جنوب غرب دمشق، أصبحت قادرة على طهي الطعام وتعقيم المياه بفضل هذه التقنية، التي تنتج ما يكفي من الغاز لمدة ست ساعات يومياً، حسب ما أفاد به أبو أحمد المعضماني، عضو المكتب الاعلامي في معضمية الشام، لمراسلة سوريا على طول، آلاء نصار، يوم الأربعاء.

وكانت معضمية الشام أول المدن التي شملتها الهدنة المتفق عليها مع النظام السوري، في أواخر عام 2013، بعد كل ما عانته من قصف وحصار خانق، بالإضافة إلى قصفها بالمواد الكيماوية.

وحينها وافق النظام على فتح الممرات من أجل دخول المساعدات الانسانية، مقابل تسليم الثوار أسلحتهم، إلا أنه عاود فرض الحصار على سكان المعضمية، البالغ عددهم 45 ألف نسمة، في شهر آب الماضي، كجزء من حملة جديدة لفصل المعضمية عن داريا التي يسيطر عليها الثوار.

ولتقديم لمحة عن حياة سكان المعضمية في ظل الحصار تم انتاج هذا الفيديو بالتعاون بين سوريا على طول وعضو المكتب الاعلامي في معضمية الشام، أبو أحمد المعضماني.

 

 

 

ترجمة: بتول حجار