تجمّع رجال مسلحون حول جثة أو أكثر ممددة عند مفترق طرق ترابي، وسط إطلاق سلسلة من الأعيرة النارية احتفالاً بالموت.

ويظهر شريط الفيديو الذي تم مشاركته من قبل فرات بوست، وهي وسيلة إعلامية محلية،في وقت سابق من الأسبوع الماضي، إعدام أربعة مقاتلين من تنظيم الدولة في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، والتي ورد بأنها حدثت في 11 من شباط.

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية، حاول أربعة عناصر من التنظيم الفرار من قرية باغوز فوقاني التي يسيطر عليها التنظيم - وهي قرية زراعية صغيرة على ضفاف نهر الفرات، وتمثل الآن آخر معاقل التنظيم في سوريا – باتجاه البادية الوسطى، وألقت العشائر المحلية القبض على المسلحين في قرية غرانيج المجاورة، ثم أُعدموا ميدانياً في الشارع.

وبينما تحارب قوات سوريا الديمقراطية، ذات الغالبية الكردية، بقايا "الخلافة" المزعومة من قبل التنظيم، يصف السكان والمحللون التهديدات الخفية على الاستقرار المحلي، فضلاً عن الوجود الواضح للخلايا النائمة للتنظيم والتي يمكن أن تشكل تهديداً بعد فترة طويلة من هزيمة التنظيم المتشدد.

وقاتلت قوات سوريا الديمقراطية تنظيم الدولة لعدة أشهر في سلسلة من البلدات والقرى الصغيرة على طول ضفاف نهر الفرات في ريف دير الزور، وهو الآن المعقل الإقليمي الأخير للتنظيم المتشددة في سوريا.

وبدعم من القوة الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة، شنت قوات سوريا الديمقراطية هجوماً ضد آخر جيب للتنظيم في العاشر من أيلول، ولعدة أشهر، شهدت هجمات قوات الحماية الذاتية خسائر كبيرة، أكسبت التنظيم المتشدد مناطق جديدة وفي بعض الأحيان كان يتم التنازل عنها للتنظيم.

وقد واجهت جماعات حقوق الإنسان مراراً وتكراراً ادعاءات التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة بسبب مسؤوليتها عن مقتل مئات المدنيين أثناء القصف الجوي المنتظم، حيث قيل إن الغارات الجوية لم تستهدف المنشآت العسكرية فحسب بل أيضاً البنية التحتية المدنية، بما في ذلك الأحياء السكنية والمحلات التجارية والمساجد.

وذكر بيان صادر عن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة يوم الخميس إن مقاتلي تنظيم الدولة "يتراجعون ويختبئون بين السكان المحليين".

قوات سوريا الديمقراطية تقاتل تنظيم الدولة مع اقتراب الانسحاب الأمريكي

لقد أصبح الكفاح من أجل إزالة التنظيم أكثر إلحاحاً في الأسابيع الأخيرة، خصوصاً بعد الإعلان الصَادم من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في أواخر كانون الأول، بأن القوات الأمريكية سوف تنسحب كلياً من سوريا خلال فترة زمنية تبلغ 30 يوماً، وهي نقطة أشارت إلى أن الولايات المتحدة الأميركية قد تركت حلفائها على الأرض لمصير مجهول.

ولقد كان هذا الإعلان أكثر إرباكًا من الرسائل المختلطة من الرئيس نفسه، بالإضافة إلى أن الفروع المختلفة للإدارة الأمريكية تحاول على ما يبدو التراجع عن التحول المفاجئ في السياسة.

فقد غرد ترامب على حسابه في تويتر الشهر الماضي، أن "روسيا وإيران وسورية وغيرهم كثيرون ليسوا سعداء بانسحاب الولايات المتحدة، لأنهم الآن سيضطرون الى محاربة داعش وغيرهم، من الذين يكرهونهم، من دوننا [هكذا]"، على الرغم من ادعائهم في اليوم السابق بأن القوات الأمريكية نجحت في "هزيمة" التنظيم في سوريا.

وقال الجنرال جوزيف فوتيل، رئيس القيادة المركزية الأمريكية، في وقت سابق من الأسبوع الماضي، إن القوات الأمريكية ستنسحب في غضون الأسابيع المقبلة.

وصرح للصحفيين في 10 شباط "أعتقد أننا على الطريق الصحيح الذي أردنا أن نكون فيه"، مضيفًا أن القوات الأمريكية رغم ذلك كانت تتوجه بوضوح في "جدول زمني محدد".

وبينما ادعت قيادة قوات الحماية الذاتية أن الانتصار على داعش في دير الزور قد يكون وشيكًا، أوضح قادة قوات الحماية الذاتية والمدنيون على الأرض، أن القتال المكثف حول مدينة باغوز فوقاني أصاب مقاتلي تنظيم الدولة بالعجز ولكنهم لم يستسلموا بعد.

وتتميز تضاريس المنطقة بصعوبتها، حيث توجد مئات الألغام الأرضية المزروعة في المناطق الصحراوية والأراضي الزراعية. وفي غضون ذلك، يُعتقد أن أعدادًا كبيرة من المدنيين لا تزال عالقة داخل مناطق تنظيم الدولة المحاصر.

وقالت ليلوة العبد الله، المتحدثة باسم المجلس العسكري في دير الزور التابع لقوات الحماية الذاتية، لسوريا على طول الأسبوع الماضي، أن "داعش الآن في مراحله الأخيرة"، وأضافت "إنهم محاصرون داخل منطقة صغيرة، على الرغم من أنهم يستخدمون المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم كدروع بشرية".

وأكدت العبد الله "قواتنا تفتح ممرات آمنة لخروج المدنيين، وتحريرهم ونقلهم إلى مناطق حررتها قواتنا".

ووفقاً للناشط الإعلامي المحلي عمار جاسم، من مركز الشعيطات الإعلامي، بالقرب من باغوز فوقاني، فإن "عائلات التنظيم وبعض المدنيين المتبقين كانوا يغادرون المنطقة".

وأضاف جاسم، لا يزال هناك عدد قليل جداً من المدنيين العالقين هناك، وكذلك عدد من عائلات التنظيم، وأكد أن التنظيم "لا يمنع أي شخص من المغادرة، باستثناء مقاتليه، الذين يفرّون سرًا". وطلب حجب اسمه الحقيقي لأسباب أمنية.

ومع ذلك، يخشى المدنيون في المنطقة الآن ما قد يحدث لاحقًا، حيث تنقسم مجتمعات العشائر العربية شرقي دير الزور بسبب وجود قوات سوريا الديمقراطية، وهي قوة ذات أغلبية كردية استولت على أراضٍ شاسعة من التنظيم منذ عام 2015.

الخلايا النائمة لتنظيم الدولة

وفي الوقت نفسه، فإن الوجود الواضح للخلايا النائمة لداعش في المنطقة قد يهدد الاستقرار على المدى الطويل.

وقال نيكولاس هيراس، عضو أمن في الشرق الأوسط في مركز الأمن الأمريكي الجديد "جزء أساسي من استراتيجية داعش في دير الزور للتقدم إلى الأمام، هو أن يكون لديها شبكة من العملاء المتواجدين بين السكان المحليين - السكان المحليون في شرق سوريا- كي تجعل الأمر صعبًا على أي إدارة ستقوم بتوفير الأمن والخدمات.

ومنذ إعلان ترامب، يبدو أن الخلايا النائمة لتنظيم الدولة أصبحت تشكل تهديدًا أكبر في أجزاء من سوريا كانت تحت سيطرتها سابقاً.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منبج بمحافظة حلب في 16 كانون الثاني، تخضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية منذ عام 2016، استهدف مطعما كان يلتقي فيه أفراد الجيش الأمريكي بنظرائه من قوات سوريا الديمقراطية.

وقتل اثنان من الجنود الأمريكيين وموظف من وزارة الدفاع والمسؤول عن التفجير، فضلاً عن العديد من مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية والمدنيين.

ومن ثم هاجمت المجموعة المتشددة قافلة تابعة لقوات الدفاع الذاتي الأمريكية بالقرب من الحسكة، على بعد 250 كم شرق منبج، بعد أيام قليلة.

ويقال إن خلايا غامضة من مقاتلي التنظيم مسؤولة عن التفجيرات والاغتيالات المنتشرة في البلدات والمدن في جميع أنحاء شرق سوريا، وعندما تنتشر نقاط التفتيش المتحركة التابعة للتنظيم عند حلول الظلام يختفي المسلحون في الظل قبل شروق الشمس.

وقال هيراس، تتيح الخلايا النائمة لداعش بـ "إجراء مجموعة من العمليات المختلفة"، بما في ذلك اغتيالات القيادة المحلية والمدنيين و "تقييد التحرك بين المناطق والمدن في جميع أنحاء شرق سوريا".

وأضاف "إن الهدف الكامل لداعش هو جعل الأمر صعباً على أي شخص يدعي أنه قادر على بناء نظام أفضل مما فعله داعش، عندما سيطر على معظم شرق سوريا".

"ربما تعود الخلايا النائمة"

وقال السكان إنهم يخشون مما سيجري، لأن هجمات الخلايا النائمة لا تظهر سوى علامات قليلة على التحريض.

وقال عادل عبيد، وهو مدني من ريف دير الزور لسوريا على طول "هناك العديد من حالات الاغتيالات والعمليات ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تُنسب إلى داعش، لكن في الواقع إنها أعمال مقاومة لسياسات قوات سوريا الديمقراطية من قبل أشخاص محليين، وقال السكان المحليون لسوريا على طول " إما كذلك، أو هم جزء من نزاعات عشائرية سببها داعش قبل أن يتراجع".

وحذّر عبيد من أن "هذه الخلافات ستستمر بعد رحيل داعش من المنطقة".

وشهد شرق سوريا بالفعل موجة من الاغتيالات والهجمات الانتقامية بسبب الانتهاكات خلال سنوات سيطرة التنظيم، ويشير المراقبون إلى حجم العنف في ظل التنظيم مثل القوانين التقليدية للعدالة، المعروفة باسم العرف، والذي تستخدمه قبائل المنطقة، قد لا يكون كافياً لحل النزاعات سلمياً.

وقال الدكتور حيان دخان، وهو باحث في القبائل السورية من مركز الدراسات السورية في جامعة سانت أندروز في اسكتلندا، لسوريا على طول في العام الماضي "إذا كان هناك جريمة شرف، على سبيل المثال، فإن العرف كان العامل الأكثر هيمنة في حل مثل هذه الجريمة عادة".

وأضاف "عندما تفكر في المجازر الواسعة النطاق التي حدثت خلال الحرب، أخشى أن يتم التعامل بالعرف مع حالات التي لم يتم التعامل معها من قبل".

وقد وقعت واحدة من أسوأ حالات العنف من هذا القبيل في محافظة دير الزور، وهي ليست بعيدة عن المكان الذي تقاتل فيه حالياً قوات سوريا الديمقراطية لاقتلاع جذور التنظيم إلى الأبد، ففي أب 2014، تمرد أعضاء عشيرة الشعيطات، الذين كانوا موجودين في جنوب شرق دير الزور، ضد التنظيم.

ورد التنظيم بإحضار نحو 700 رجل من "الشعيطات" إلى الصحراء، حيث قام المقاتلون بتصوير أنفسهم وهم يقطعون رؤوسهم ويطلقون النار عليهم، وهي واحدة من أكبر عمليات القتل الجماعي الموثقة التي ارتكبتها الجماعة المتشددة.

وبعض مواقع الجبهة الأمامي في محيط باغوز الفوقاني مأهولة حالياً من قبل مقاتلي عشيرة الشعيطات الذين كانوا عازمين على الانتقام لوحشية ما حدث في 2014.

وبينما يتوقع المراقبون هجمة أخيرة ضد التنظيم في دير الزور، يشكك الكثيرون في إمكانية اختفاء التنظيم من شرق سوريا بعد أن فقدت أراضيها على نهر الفرات.

وقال المدير المحلي خالد العقاد "إذا كانت بذور داعش لا تزال موجودة، فإن داعش لم يمت".

وأضاف "في الوقت الحالي إنهم في وضع سبات ونوم، لكن إذا لم تستقر الأمور في دير الزور... ربما ستعود هذه الخلايا النائمة".