مفقودون ولكن عند أي جهة؟!.. ظاهرة اختفاء القادة الأكراد في الجيش الحر تحت ضغط جميع الأطراف

نقطة تفتيش في عفرين في آيار. الصورة من مركز عفرين الإعلامي.

 

تركن سيارة فارغة ومهجورة على الجانب السوري من معبر باب السلامة الذي يربط شمال محافظة حلب بتركيا، في نفس المكان الذي تركت فيه منذ شهرين تقريباً.

حيث سافر صاحب السيارة، مسعود إيبو، الناطق باسم لواء "أحفاد صلاح الدين" سابقاً  التابع للجيش السوري الحر ذي الغالبية الكردية، من منطقة عفرين الواقعة شمال غرب سوريا إلى تركيا قبل أسابيع، وكان يعتزم العودة في الرابع من حزيران، ولكن لم يراه أحد منذ ذلك الوقت.

وفي عفرين أصبحت أخبار الإعتقال وحالات الاختفاء والإغتيالات والخطف أمراً شائعاً، فالمقاتلون والقادة والإعلاميين والمدنيين إما يقتلون أو يختطفون، في حين توجّه أصابع الإتهام للجميع من قوات الأمن التركية إلى الخلايا النائمة المعادية للجيش السوري الحر، وحتى فصائل المعارضة نفسها.

ومنذ اختفاء إيبو، المعروف أيضاً باسم أبو المجد كوملة، كانت هناك تقارير وشائعات متضاربة حول ما حدث له، فالبعض قال أنه اعتقل في تركيا ، بينما قال آخرون أنه اغتيل من قبل وحدات حماية الشعب الكردية.

وصرح رأفت جنيد، عضو المكتب الإعلامي في الجبهة الشامية في عفرين، وهو فصيل تابع للجيش الحر ومدعوم من تركيا، لسوريا على طول أن "لا أحد لديه أي معلومات، ولكن سيارته لاتزال إلى اللحظة عند معبر باب السلامة".

وأعلن مركز عفرين الإعلامي ، في 4 حزيران، عن "اختفاء" إيبو - و هو مدير المركز -  أثناء عودته من تركيا إلى سوريا، وفي اليوم التالي، صرح المركز أنه تلقى أنباء تفيد بأن "مجموعة مسلحة اختطفته" في تركيا.

وكان فصيل إيبو واحداً من الفصائل ذات الغالبية الكردية القليلة التي دعمت قوات الجيش السوري الحر وشاركت في عملية غصن الزيتون التركية، التي بدأت في آذار شمال غرب حلب، من أجل السيطرة على عفرين من القوات الكردية المحلية.

وان مشاركة الفصائل الكردية المعارضة في قتال عفرين أدت إلى تضارب الروايات والقصص حول ما كان يحدث هناك، ووضعت عناصر تلك الفصائل تحت تدقيق ومراقبة معارضي عملية غصن الزيتون.

وقال المقاتلون والقادة الأكراد لسوريا على طول أنهم خلال القتال الذي دار في شهر شباط كانوا "مُحررين" يعملون على طرد ما يعتبرونه نظاماً سياسياً قمعياً على هيئة حزب الاتحاد الديمقراطي وجناحه العسكري  وحدات حماية الشعب، التي كانت تسيطر على عفرين منذ عام 2012، ولكن بالنسبة إلى معارضيهم، بما فيهم وحدات حماية الشعب، فإنهم يعتبرون أن المقاتلين الأكراد من الجيش السوري الحر كانوا غطاءً لتركيا لتجنب الاتهامات بأن العملية كانت بدافع معاداة الأكراد.

والآن أصبح المقاتلون الأكراد في الجيش السوري الحر عالقون في الوسط، فهم معرضون  للانتقام من قبل وحدات حماية الشعب وأنصارهم من جهة، ولمزيد من التدقيق من قبل تركيا وحلفائهم في الجيش السوري الحر من جهة أخرى، وفقاً لما أكدته مصادر محلية لسوريا على طول.

وفي هذا السياق الفوضوي اختفى إيبو ، وكان واحداً من أربعة أشخاص على الأقل من قادات أكراد وشخصيات بارزة في الجيش السوري الحر يتم إما اعتقالهم من قبل القوات التركية أو اختفائهم أو اغتيالهم من قبل وحدات حماية الشعب في الشهرين الماضيين وحدهما، حسبما ذكرت مصادر معارضة ومدنية لسوريا على طول، كما اختفى عدد من الإعلاميين المؤيدين لعملية غصن الزيتون أيضاً.

مقاتلون من الجيش السوري الحر في عفرين في آذار. الصورة من فرقة السلطان مراد.

وبالنسبة للعناصر الأكراد في الجيش السوري الحر فإن المشاركة في عملية غصن الزيتون يمكن القول بأنها مخاطرة محسوبة، تستند إلى اعتقادهم بأنهم قادرين على تهدئة الأوضاع بين فصائل الجيش الحر وسكان عفرين ذو الغالبية الكردية.

لكن مع استمرار التوتر في عفرين، يبدو أن البعض يدفعون الآن ثمن هذه المقامرة.

"اختفوا"

وفي مطلع شهر حزيران، وفي نفس الوقت الذي سافر فيه مسعود إيبو إلى تركيا تقريباً، اختفى قائدان كرديان آخران على الأقل بعد أن أفادت مصادر بأن قوات الأمن التركية اعتقلتهما وهما أبو مريم العفريني من فرقة السلطان مراد ومحمد الشيخ من لواء الشهيد مشعل تيمو.

وقال الجنيد، عضو المكتب الإعلامي في الجبهة الشامية في عفرين، لسوريا على طول "ليس هناك أي شخص يؤكد اعتقال قياديين أكراد، أو أين موجودين؟ هم فعلاً مفقودين، ولكن عند أي جهة".

وفي يوم السبت، أصدرت فرقة السلطان مراد بياناً تؤكد فيه أنها اعتقلت محمد الشيخ، الذي يُدعى أيضاً باسم أبو مريم الحسكاوي و "المتهم بعدد من التهم" في أوائل شهر حزيران، إلا أنه "تمكن من الهرب" ودعت  الفرقة جميع الفصائل المحلية إلى "المساعدة في القبض عليه وإعادته"، وحاولت سوريا على طول التواصل مع فرق السلطان مراد للتعليق حول الموضوع، لكنها لم تتلق رداً بحلول موعد النشر.

ومن جهته، أكد محمد حمادين، الناطق باسم الجيش الوطني المدعوم من تركيا، والذي شارك في عملية غصن الزيتون، لسوريا على طول أنه لا يملك أي معلومات حول ماحدث للقادة الأكراد أيضاً.

وقال أبو الحسن الكردي، إعلامي كردي مع الجبهة الشامية سابقاً " أنت تعلم أن الأتراك يريدون أن يتحققوا من كل شي"، ويقطن الكردي حالياً في تركيا وطلب عدم ذكر اسمه الحقيقي.

وأكد مصدر يعمل حالياً في مجلس عفرين، الذي شُكل حديثاً والمدعوم من تركيا، لسوريا على طول، أنه يعتقد أن إيبو والآخرين موقوفون في تركيا، وأن الاعتقالات تتعلق "باتهامات زائفة"، كما طلب عدم ذكر اسمه لأنه حالياً عضو في المجلس.

ويعتقد ﻋﺿو اﻟﻣﺟﻟس أن اﻻﺗﮭﺎﻣﺎت الموجهة ضد إيبو و أبو مريم تتعلق ﺑﻣﺳﺎﻋدة اﻷﻓراد الذين تم تجنيدهم مع وﺣدات ﺣﻣﺎﯾﺔ اﻟﺷﻌب ﻓﻲ ﻋﻔرﯾن ﺳﺎﺑﻘﺎً "من أجل ﺗﺳوﯾﺔ أوﺿﺎﻋﮭم" ﻣﻊ اﻟﺳﻟطﺎت اﻟﻣﺣﻟﯾﺔ اﻟﻣدﻋوﻣﺔ ﻣن ﺗرﮐﯾﺎ.

وأضاف  "المشكلة إذا كان الجيش السوري الحر حريصاً حقاً على عدم دخول وحدات حماية الشعب إلى عفرين، فإنه - أي الجيش الحر - كان على علاقات تجارية مع وحدات الحماية قبل عملية غصن الزيتون".

ولم يستجب المتحدث باسم الحكومة التركية على طلب سوريا على طول للتعليق حول الموضوع.

"المرتزقة المتعاونون"

حتى بالنسبة لأكراد الجيش السوري الحر الذين لم يتورطوا في مواجهة السلطات في عفرين أو تركيا، فإنهم يواجهون تهديداً آخر، وهو قوات وحدات حماية الشعب، الجناح المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي، المتواجدون في عفرين ويشنون عمليات اغتيال وهجمات ضد القوات التركية وفصائل المعارضة السورية المتحالفة معهم.

ومنذ أن فقدت وحدات حماية الشعب سيطرتها على عفرين، شنت سلسلة من الهجمات وعمليات الاغتيال ضد القوات المدعومة من تركيا كما بدأت باحتقار أكراد الجيش السوري الحر، وأطلقوا عليهم اسم "الخونة" و "المرتزقة المتعاونون ".

عفرين في شهر أيار. الصورة من مركز عفرين الإعلامي.

وأعلنت وحدات حماية الشعب في بيان لها نشر في 9 حزيران عن مسؤوليتها عن اغتيال أحمد مستو، وهو قائد كردي في الجبيهة الشامية، كما اتهمته "بالقتل والخطف والتعذيب وإذلال ونهب وتهجير" شعب عفرين.

وأضاف البيان "أننا نذكرهم بأن الاحتلال التركي لن يتمكن من حمايتهم، وأحمد مستو هو مجرد بداية".

وقبل أيام نشرت صفحة فيسبوك تابعة لوحدات حماية الشعب، والتي تنشر بانتظام عن العمليات المضادة للجيش السوري الحر والمعادية لتركيا في عفرين، أن إيبو قُتل على يد وحدات حماية الشعب، وجاءت تعليقات الناس محتفلين بهذا الخبر وتضمنت عبارات مثل "إلى جهنم" و "الموت للخونة".

وبعد شهرين من خبر اغتياله، ظهر المستو  في عفرين ونشر مقطع فيديو على صفحته الخاصة على فيسبوك في 18 حزيران، وحثّ على الوحدة العربية الكردية وشكر قيادة فصيله "التي أرسلتني إلى تركيا لإسعافي وأخفوا  أنني كنت على قيد الحياة للحفاظ على سلامتي وأمني".

وقالت وحدات حماية الشعب إنها تكافح الجرائم التي ارتكبت في عفرين من قبل القوات المدعومة من تركيا، وتثبت أن "الاحتلال لا يمكن أن يضمن حياة وسلامة المرتزقة المتعاونين معه".

وبالنسبة للبعض يبدو أن هذه الحجة مقنعة نظراً لمجموعة الانتهاكات التي ارتكبتها فصائل الجيش السوري الحر المدعومة من أنقرة في عفرين وماحولها في الأشهر الأخيرة.

وذكرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في تقرير لها صدر في حزيران 2018، أنها تلقت تقارير تفيد بأن الأكراد في عفرين كانوا مستهدفين بسبب التمييز العنصري وسط جو من "الفوضى والإجرام المتفشي" من قبل الجماعات المسلحة في الأراضي التي تسيطر عليها القوات التركية.

وأشارت المفوضية بشكل خاص إلى فرقة السلطان مراد وفرقة الحمزة باعتبارهما مصدرين للمضايقة والسرقة وانتهاكات أخرى.

وفي حزيران قام عناصر من فرقة السلطان مراد بتعذيب رجل كردي في عفرين، مما دفع الفرقة إلى إصدار بيان تصف فيه هذه الأعمال "بالتصرف الفردي"، مضيفاً أنه تم إحالة العناصر المسؤولين إلى القضاء العسكري.

كما أفادت تقارير أن فصائل الجيش السوري الحر منحت منازل المدنيين في عفرين إلى عوائل من الغوطة الشرقية الذين تم إجلاؤهم إلى شمال غرب سوريا في وقت سابق من هذا العام بموجب اتفاقية استسلام وإجلاء مع الحكومة السورية.

وقال قيادي كردي معارض في عفرين لسوريا على طول هذا الشهر، وطلب عدم الإفصاح عن اسمه، أن "الجيش السوري الحر يمارس نفس العقلية الاستبعادية" مثل وحدات حماية الشعب، وذلك "من خلال الضغط علينا ، سواء كمجلس أو كمدنيين عاديين".

وأضاف القيادي أن " الثورة تحولت من ثورة حرية وكرامة، وذهب كل شيء".

وهي وجهة نظر مشتركة بين بعض السكان في عفرين، ومع مرور الوقت واستمرار الانتهاكات من قبل فصائل الجيش السوري الحر، على الرغم من محاولات السلطات التركية للحد منها، فإن بعض سكان عفرين  يشعرون بخيبة أمل من الحكام الجدد في المنطقة.

وصرح أبو محمد الكردي، مدني في عفرين كان مؤيد لعملية غصن الزيتون في البداية، لسوريا على طول، أن شقيقه كان عضواً في الجيش السوري الحر قبل أن يقتل في المعارك ضد القوات الحكومية في عام 2015.

ولكن مشاعر الكردي تغيرت، ومنذ أن سيطرت القوات المدعومة من تركيا يشعر أنه "من المستحيل بالنسبة للمكون العربي في الجيش الحر أن يسمح للمكون الكردي بأن يكون له إدارة او استقلالية داخل عفرين" على حد قوله.

وأضاف الكردي "خلال سنوات الثورة كلها لم أشعر أني كردي غريب عن الثورة السورية إلا في المعارك الأخيرة وخاصة غصن الزيتون".

 

ترجمة: بتول حجار

عمار حمو

عمار من مدينة دوما، في غوطة دمشق الشرقية، درس الصحافة في جامعة دمشق. بدأ عمله الصحفي مع "سوريا على طول" عام 2014، ويعمل حالياً كمحرر ومراسل. شارك في عدد من الدورات الإعلامية في الأردن وإسبانيا، أشرف على مشروع "الصوت السوري" وهو موقع شريك لـ"سوريا على طول".

ماريا نيلسون

كانت ماريا نيلسون عضواً في برنامج مركز الدراسة العربية في الخارج (CASA I) في عمان، الأردن 2014-2015. وهي حاصلة على درجة البكالوريوس في دراسات الشرق الأدنى من جامعة برينستون، مع شهادة في اللغة والثقافة العربية.