عمالة الأطفال في حماة: البحث عن البقاء على حساب المستقبل

By يزن شهداوي|2021-04-13T12:29:43+03:0012/04/2021|

تبددت أحلام الطفولة التي كانت تسمع من أفواه الأطفال في مدارسهم عن المستقبل، إذ كانت الإجابات تذهب إلى أحلام وردية من مثل طبيب أو مهندس أو طيار، واليوم صارت حدود أحلامهم صنعةٌ بين أيديهم تقيهم عوز الحياة هم وعائلاتهم.