22 09, 2022

بين “العتمة” والحرمان: غياب الكهرباء يزيد معاناة سكان المخيمات العشوائية في إدلب

بقلم عبد المجيد القرح|2022-09-22T20:38:40+03:0022/09/2022|

تعاني المخيمات من عجز في الاستجابة الإنسانية والخدمات، لاسيما العشوائية منها. تغيب الكهرباء عن مخيم التح في ريف إدلب الشمالي منذ أربع سنوات، ويضطر سكانه إلى غسل ملابسهم يدوياً وإنارة خيامهم بمصابيح صغيرة أو السهر في "العتمة"

31 08, 2022

الاعتماد على الآبار العشوائية شمال سوريا حل غير مستدام ينذر بأزمة مائية للأجيال القادمة 

بقلم عبد المجيد القرحليز موفة|2022-08-31T18:57:12+03:0031/08/2022|

وسط جفاف تاريخي، يلجأ سكان شمال غرب سوريا إلى حفر عشرات الآبار الجديدة لتلبية الطلب المتزايد على المياه. لكن انخفاض منسوب المياه الجوفية يؤدي إلى ارتفاع تكاليف استخراجها وانخفاض جودة المياه

10 06, 2022

“حراقات النفط” شمال غرب سوريا: تفتك بالزراعة وتهدد البيئة (صور+فيديو)

بقلم عمار ياسر حموليز موفة|2022-06-10T21:44:09+03:0010/06/2022|

غالباً ما يتم التغاضي عن الآثار البيئية المدمرة لـ"حراقات النفط" في قرية ترحين بريف حلب الشمالي، رغم ما تتسبب به من تهديد للسوريين على بعد كيلومترات من مواقعها، وتأثير على الزراعة والبيئة

10 06, 2022

“أخطر من الجبهات”: عمال “حراقات النفط” مدفوعون بالفقر (صور)

بقلم عمار ياسر حموليز موفة|2022-06-10T21:44:33+03:0010/06/2022|

من أجل "لقمة العيش" يقضي ممدوح عيسى يوم عمل شاق في إحدى مصافي تكرير النفط البدائية "الحرّاقات" ويعود مساء محملاً بأوجاع لا تفارقه، من "صداع، وسعال، وتهيّج في العينين"

4 05, 2022

بمشاعر ملتهبة: آلاف السوريين يتجمهرون في الساحات العامة بحثاً عن ذويهم المعتقلين (صور+فيديو)

بقلم وليد النوفل|2022-05-05T18:00:31+03:0004/05/2022|

فيما غمرت السعادة العشرات بعد الإفراج عن ذويهم، أشعل مرسوم العفو لهيب السوريين ونكأ جراحهم، ليعودوا من جديد إلى رحلة البحث عن ذويهم المعتقلين أو المختفين قسرياً أو عن معلومات عنهم.

23 07, 2021
  • رجلان يرفعان خروفاً إلى صندوق سيارة "بيك أب" في سوق البردقلي للمواشي غرب مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي، 17/ 7/ 2021 (سوريا على طول/علي حاج سليمان)

شمال غرب سوريا: غلاء أسعار الأضاحي يحرم كثيرين تطبيق شعائر العيد (صور)

بقلم علي حاج سليمانآلاء نصار|2021-07-23T21:28:01+03:0023/07/2021|

مع تدني الأجور وتفشي البطالة في محافظة إدلب التي تحتضن ما يقارب أربعة مليون شخص، نحو نصفهم نازحون، لا يستطيع الكثير من الأهالي تطبيق شعائر العيد بشراء الأضاحي. 

اذهب إلى الأعلى