مدة القراءة: 2 دقائق | إدلب, سياسة, مقابلات

جوازات الإئتلاف لن تكون مقبولة في معبر باب الهوى


أكتوبر 12, 2015

لن تكون جوازات السفر الصادرة من قبل الإئتلاف السوري في تركيا مقبولة في معبر باب الهوى الحدودي في ريف إدلب الشمالي، عندما يتم فتحه الأسبوع القادم، حسب ما افاد به نور أبو ريماس، المتحدث الرسمي للإدارة المدنية للمعبر، لنورا الحوراني، مراسلة سوريا على طول.

وكانت السلطات التركية أغلقت معبر باب الهوى في آذار الماضي بسبب أمور أمنية، ومنذ ذلك الحين، لم يدخل المعبر إلا حالات استثنائية منها الأدوية.

وعلى الرغم من أن الحكومة الفرنسية هي من تدعم إصدار جوازات الإئتلاف، إلا أن ريماس يقول أن هذه الجوازات مزيفة ولا توافق عليها الحكومة التركية وهي مضيعة للوقت والجهد.

لماذا تم وضع شرط عدم القبول بجواز الائتلاف رغم انه يصدر من مكاتب الجانب التركي؟

لقد تم رفض هذه الجوازات لأنها جوازات مزورة، والجانب التركي ليس له علاقة بها، وإنما هناك شبكة من المزورين والنصابين تعمل في مكاتب على الاراضي التركية، بالتعاون مع بعض اعضاء الائتلاف السوري بشكل سري، لاصدار هذه الجوازات مقابل مبالغ مالية وكلها كانت تطبع بمطابع سرية بإسطنبول.

ونحن نبهنا المواطنين من قبل عبر منشور ان لا يقوموا باستصدار مثل هذه الجوازات لأنها غير قانونية كما انني شاهدت بنفسي في أحد المكاتب الموجودة بالريحانية كيف تتم عملية التزوير.

ان اغلب الناس لا يملكون جوازات سفر نظامية بسبب ضياعها تحت الانقاض، ماذا سيفعل هؤلاء الناس؟

ليس هناك وسيلة الا الدخول بطريقة غير شرعية (تهريب) بدفع مبالغ مالية للطرفين السوري والتركي.

لطالما تم اتهام العاملين على ادارة المعبر من الطرفين بالفساد والرشوة من قبل المواطنين، ما رأيك بهذا الامر؟

نعم لا يخلو الأمر من بعض الفساد، مثلا عمليات التهريب وكذلك المحسوبيات، فإذا كان الشخص لديه أحد المعارف او الاقرباء بإدارة المعبر فيتم إدخاله بسرعة ودون انتظار الدور.

لماذا يفرض الجانب التركي شرط عدم قبول جواز الائتلاف برأيك؟ وما موقفه من تواجد شبكات من المزورين على اراضيه؟

ان الطرف التركي يتخوف من دخول وتسلل مخربين مؤيدين للنظام خصوصاً بعد تحرير مناطق واسعة من ادلب وريف ادلب فهناك بعض القرى المؤيدة للنظام اصبحت تحت سيطرة المعارضة وأصبح ساكني هذه القرى يتنقلون عبر المعبر، ولا يمكن تمييز من هم مؤيدون للنظام ممن هم معارضين له. حيث ان تركيا على ابواب انتخابات وحصل تفجير قبل عدة ايام في تركيا اودى بحياة 86 شخص.

اما بالنسبة لموقف تركيا من شبكات التزوير فهي قامت بإغلاق العديد من المكاتب الموجودة في مدينة الريحانية التركية وألقت القبض على العديد من المهربين.

من يقوم بإدارة المعبر فعليا؟

ان المعبر قيل في الاعلام انه سلم لإدارة مدنية، وهذا امر شكلي ولكن فعليا هو بإدارة الفصائل وأبرزها احرار الشام؟

 

آخر التقارير…